فوائد ورق العنب

تقليل الالتهاب تعمل أوراق العنب على تخفيف الالتهابات مثل: التهاب المفاصل، والتهاب المعدة المزمن، والتهاب اللوزتين، حيث تحتوي أوراق العنب على الأحماض الدهنية الأوميغا3، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة التي تساهم في الحدّ من الالتهابات، وعلاج الأمراض المزمنة.[١] علاج الإمساك تحتوي أوراق العنب على الألياف الغذائية التي تساهم في الوقاية من الإصابة بالإمساك؛
وذلك من خلال تعزيز هضم الطعام جيداً، وبالتالي سهولة التخلص من نفايات الجسم بسهولة، كما تساعد الألياف أيضاً على تحسين وظيفة الجهاز الهضمي، وتعزيز امتصاص الطعام جيداً؛ للحصول على المواد الغذائية المفيدة للجسم.[١] علاج القصور الوريدي المزمن أثبتت إحدى الدراسات التي أُجريت عام 2010م؛ أن مستخلص أوراق العنب يساهم في التخفيف من الوذمة لدى المرضى الذين يعانون من القصور الوريدي المزمن، كما تساعد أوراق العنب في الحدّ من التورّم، وتقليل الإجهاد في النظام الوعائي كذلك، ويعتبر القصور الوريدي المزمن حالةً تكون فيها الأوردة مصابة بعدم عودة الدم في الساقين إلى القلب، مما يؤدي إلى انتفاخ الساقين، مُسبّبةً تلك الوذمة

 

.[٢] تعزيز صحة القلب تحتوي أوراق العنب على نسبةٍ مرتفعةٍ من الأحماض الدهنية أوميغا3، ويمكن زيادة كمية الأوميغا3 في الجسم من خلال تناول أوراق العنب المحشوة باللحم البقري والأرز، ويفضل استعمال لحوم الأبقار التي تتغذى على الأعشاب، فهي تحتوي على تركيزاتٍ أعلى من أحماض أوميغا3 الدهنية أكثر من لحوم الأبقار التي تتغذى على الحبوب.[٣] غني بالكالسيوم والمغنيسيوم تعتبر أوراق الغنب مصدر غني بالكالسيوم والمغنيسيوم، بالإضافة إلى المعادن الأخرى التي تُعزز صحة جسم الإنسان، حيث إنَّ أوقية واحدة من أوراق العنب تحتوي على 10% من القيمة اليومية المُوصى بها من الكاليسيوم، و7% من القيمة اليومية للمغنيسيوم، ويعد كلاً من الكالسيوم والمغنيسيوم ضروريان للحفاظ على صحة العظام، وتعزيز وظيفة العظام والأعصاب.[٣]

العناصر الغذائية التي يحتويها ورق العنب فيتامينات بي1 وبي2 وبي6، وهي ضرورية لسلامة الجهاز العصبي، وتقوم بالعديد من العمليات الحيوية في الجسم. فيتامين ج، الذي يعزز من مناعة الجسم. فيتامين أ، وهو مهمٌ لسلامة الجلد، وإعادة بناء الأنسجة التالفة، ويحمي من الإصابة بالعشى الليلى. الأملاح المعدنية الضرورية للجسم، مثل: البوتاسيوم، والحديد، والفوسفور. البودون الضروري لزيادة هرمون الاستروجين عند النساء عند بلوغهن سن اليأس، مما يقلل من احتمال الإصابة بمرض هشاشة العظام. السكريات البسيطة أو الأحادية، مثل: الجلوكوز، والفركتوز، والتي هي عبارة عن مواد كربوهيدراتية، ويتم هضمها بسرعة، ولا تتحول إلى دهون، فيقوم الكبد بتخزينا لوقت الحاجة.

السعرات الحرارية الضرورية لتزيود الجسم بالطاقة، فتتراوح كميتها من ستين إلى مئتين وستين سعرة حرارية لكل مئة جرام. الالياف، التى تمنع حدوث الإمساك، وتنظم نسبة السكر والكوليسترول فى الجسم. فوائد ورق العنب يزيد من نشاط الكبد، ويقاوم التهاباته. ينشط الدورة الدموية، وينظّم عمل القلب. يساعد جسم الإنسان في التخلص من الأحماض العضويّة الناتجة عن تناول البروتين والدهون، وبالتالي فهو مفيد لمرضى الروماتيزم والنقرس. يحمي الجسم من نقص المناعة. يمنع الجلطات. يعالج أمراض الجهاز الهضمى، وانحباس البول، ويخفف آلام الزائدة الدوديّة. يخفف من التهابات اللّثة والأسنان. يساهم فى معالجة مرض السرطان،

حيث بيّنت الدراسات بأنّه يحتوي على مادة الريسفيراترول، والّتي تتحوّل إلى مادة مضادة للسرطان، فيدمر الخلايا السرطانية، وخاصةً سرطان الأمعاء. يخفّف من الوزن. يحدّ من تصلّب الشرايين، ويقلّل من مستوى الكوليسترول السيّئ، فتنخفض احتماليّة الإصابة بأمراض القلب.
فوائد ورق العنب للحامل تحتاج المرأة الحامل للحصول على غذاء غني بالعديد من العناصر الغذائية، وذلك من أجل تعويض الكميّة التي يمتصها الجنين من جسمها خلال فترة الحمل، لذلك يجب أن تحرص على تناول كل ما هو مفيد، وتبتعد عن كل ما هو مضر، ويعتبر ورق العنب من أكثر الأطعمة الغنيّة بالعديد من العناصر المهمّة، حيث يوفّر للحامل مجموعة من الفوائد الّتي تحتاجها. أثبتت العديد من الدراسات بأنّ ورق العنب ينشّط جسم الحامل، ويزيد من مناعتها، ويحميها من الإصابة بالالتهابات، وينشط الدورة الدموية، وينظّم دقات قلبها، ويخلّصها من الأحماض العضويّة النّاتجة من تناول البروتين والدهون.

كما هو معروف، فإنّ الحامل أكثر عرضة لألم الأسنان نتيجة لنقص كميّات كبيرة من الكالسيوم، وورق العنب يساعد في التخلّص من ألم اللثة والأسنان. من ناحية أخرى، فإنّه يقوي مناعة الحامل، ويحميها من الإصابة بالبكتيريا والسموم، وذلك لأنّه يحتوي على فيتامينات ومعادن بكميّات كبيرة، كما ويعالج أمراض الجهاز الهضمي، حيث تكون الحامل أكثر عرضة للإصابة بالحموضة والإمساك، فتناول ورق العنب يساعد في التخلص من كل هذه المشاكل

فوائد أكل الاخطبوط

الأخطبوط الأخطبوط حيوان بحريّ بثماني أذرع وثلاثة قلوب، ينتمي إلى مجموعة الرّخويات أو اللافقاريّات بحيث لا يمتلك عموداً فقريّاً أو هيكلاً عظميّاً، يمتاز بذكائه بين الحيوانات، وبقدرته على تغيير لونه حين يشعر بالخطر. قد يصعب على الكثير تخيّل تناوله، لكنّه شائع كطعام عند بعض الثقافات والشّعوب،
حتّى أنّه يُعتبر من أطايب الطّعام التي لا تُقدَّم إلّا في المُناسبات الرّاقية، كما يُعرف بسعره المرتفع. إنّ الإقبال على تناول الأخطبوط في تزايدٍ مُستمرٍّ حول العالم، وينتشر خصوصاً عند دول البحر الأبيض المُتوسّط،[١] ودول شرق آسيا في اليابان وكوريا، حيث تؤكل جميع أجزاء جسد الأخطبوط، وتستخدَم في تحضير الأطباق المُختلفة أو المُقبّلات.

الأخطبوط يُؤكَل مسلوقاً، ومشويّاً على الفحم، أو مُجفّفاً مع صلصة البندورة،[١] كما يشتهر طبق الساناكجي في كوريا بأكل الأخطبوط نيئاً لدرجة أنّ أجزاء الأخطبوط النيئة تكون ما تزال تتلوّى على الصّحن،

 

ويجب توخّي الحذر عند تناولها؛ لأنّه خلال مضغها قد يتعرّض الشخص للاختناق في حالة التصاق أكواب شفط إحدى الأذرع في الحلق أو الفم.[٢] العناصر الغذائيّة في الأخطبوط الجدول الآتي يُبيّن مُحتوى 100غم من الأخطبوط من العناصر الغذائيّة الأساسيّة بحسب قاعدة بيانات وزارة الزّراعة الأمريكيّة:[٣] العنصر الغذائيّ القيمة الماء 80.2 غم الطّاقة 82 كالوري البروتين 14.9 غم الدّهون 1.04 غم الكربوهيدرات 2.2 غم الألياف الغذائيّة 0 غم مجموع السُكريّات 0 غم الكالسيوم 53 ملغم الحديد 5.3 ملغم المغنيسيوم 30 ملغم الفسفور 186 ملغم البوتاسيوم 350 ملغم الصّوديوم 230 ملغم الزّنك 1.68 ملغم السيلينيوم 44.8 ميكروغم الفيتامين ج 5 ملغم الثّيامين 0.03 ملغم الرّيبوفلافين 0.04 ملغم النّياسين 2.1 ملغم فيتامين ب6 0.36 ملغم الفولات 16 ميكروجرام فيتامين ب12 20 ميكروجرام فيتامين أ 150 وحدة عالمية، أو 45 ميكروجرام فيتامين ھ (ألفا-توكوفيرول) 1.2 ملغم الفيتامين د 0 وحدة عالمية فيتامين ك 0.1 ملغم الكافيين 0 ملغم الكولسترول 48 ملغم

فوائد أكل الأخطبوط تزويد الجسم بالمغذّيات إنّ الأخطبوط من اللّحوم قليلة الدّهون، عالية المُحتوى من البروتين، كما أنّه مُنخفض السّعرات الحراريّة.[٤] لحم الأخطبوط مصدرٌ جيّدٌ للحديد، ويُزوّد الجسم بأغلب احتياجات الرّجال من الحديد اليوميّ، وتقريباً ثلث احتياجاته للنّساء. بحسب مُنظّمة الصحّة العالميّة يُوصى بـ 8 مغ/يوم للرّجال، و18 مغ/يوم للنّساء،[٤]

لذلك فهو مُفيد في حالات فقر الدّم النّاتجة عن نقص الحديد. لحم الأخطبوط مصدر جيّد للسّيلينيوم؛ حيث إنّه يُزوّد الجسم بأغلب احتياجاته اليوميّة التي بحسب مُنظّمة الصحّة العالميّة حوالي 55 ميكروغرام يوميّاً. السّيلينيوم من مُضادّات الأكسدة الهامّة في مُقاومة الأمراض والمُحافظة على صحّة الجسم، كما أنّ السّيلينيوم مُهمّ لعمل جهاز المناعة، وله دور خاصّ في منع تطوّر فيروس مرض نقص المناعة المُكتَسب.[٥][٦] الأخطبوط مصدر من مصادر فيتامين B12 المُهمّ لصحّة الجهاز العصبيّ، والوقاية من فقر الدم المُرتبط بنقص هذا الفيتامين.[٧]

الوقاية من أمراض القلب إنّ ظاهرة قلّة انتشار أمراض القلب التاجيّة عند المُجتمعات التي تتناول الأسماك والمأكولات البحريّة قد أثارت اهتمام العلماء، ويعوز ذلك غالباً لاحتواء المأكولات البحريّة على الأحماض الدهنيّة المُفيدة (الأوميغا 3) والتي تمتلك خواصّاً مُخفِّضة للكولسترول في الدم، ولكن وعلى الرغم من احتوائه على نسبة قليلة جداً من الأوميغا 3، فقد وُجد أن تناول الأخطبوط بانتظام قد يقي من أمراض القلب، ويُخفِّض مُستويات الكولسترول والدّهون الثلاثيّة في الدم، لذلك توجّهت الدّراسات للنّظر في دور البروتينات الموجودة في الأخطبوط في تخفيض مُستويات الكولسترول.

[٨] زيادة إنتاج الحليب من اعتقادات الطبّ الصينيّ التقليديّ أنّ تناول حساء الأخطبوط مع البابايا يزيد من إنتاج الحليب لدى الأم المُرضع، وقد دَعَمت نتائج دراسة أُجرِيت في الصّين هذا الاعتقاد؛ حيث قاموا بدراسة أثر الإنزيمات الموجودة في الأخطبوط على إنتاج الحليب لدى فئران التّجارب، ووجدوا ازدياداً في إنتاج الحليب اليوميّ ومُستويات هرمونات النموّ في الحليب، ممّا أدّى إلى ازدياد أوزان صغار الفئران. وبذلك يكون الأخطبوط غذاءً مُحتملاً مُدرّاً للحليب للأمّهات المُرضعات.[٩]

طريقة عمل كريم الزنجبيل

الزنجبيل يعتبر الزنجبيل نوعاً من أنواع النباتات التي عرفت قديماً، ويعود إلى الفصيلة الزنجبيليّة، وكان العرب منذ القدم يفضّلون شربه ويعتبرونه من المشروبات الضروريّة والمفيدة لصحتهم، ويطلق على الزنجبيل عدّة أسماء منها العجمي والكفوف والزنجبيل الشامي الكفوف، حيث ينمو في المناطق الاستوائية،
وينتشر في العديد من البلدان كالمكسيك، والصين، وأوروبا، والهند الشرقيّة وغيرها، ويتميّز بطعمة الحار ورائحته القوية، ويتكوّن من زيت طيار وكمية كبيرة من النشا ومواد كيميائية، وتعتبر الجذور والسيقان المغمورة في الأرض هي الجزء المستخدم والذي يتم تناوله، ويعود بالعديد من الفوائد على جسم الإنسان، فهو مصدر غنيّ جداً بالمضادات التى تخلص من البكتيريا والفيروسات، كما أنه يحتوي على فيتامينات هامة وضرورية لجسم الإنسان كفيتامين (ب) و(ج)،

وكما يحتوي أيضاً على المعادن التي تجعله مفيداً لتقوية العظام، بالإضافة إلى فوائدة الصحيّة العديدة مثل: وتخفيف التورم، وزيادة مرونة الجلد، وتقليل الالتهابات، وتجميل الصوت، ومكافحة الشيخوخة وعلاج مشكلة حب الشباب، وتقوية الرغبة الجنسية لدي الرجال، ويمكن أن نستخدمه أيضاً كنوع من أنواع البهارات، وكمادة علاجية تدخل في علاج النزلات البردية، والسعال، والزكام كما يسهم في إزالة البغلم وإيقاف انتشار السرطان

 

كريم الزنجبيل والفلفل الحار إنّ كريم الزنجبيل والفلفل الحار هو عبارة عن كريم طبيعي آمن وخالٍ من المواد الكيميائية، وهو يستخدم في علاج العديد من
الأمراض والحالات أو للوقاية منها؛ بسبب احتوائه على نسبة عالية من المعادن الأساسية، ومضادات الأكسدة، الضرورية لصحة الجسم ومنع نمو وانتشار الجذور الحرة. فوائد كريم الزنجبيل والفلفل الحار يعزز عملية حرق الدهون، ويخلص الجسم من الشحوم والدهون الزائدة والمتراكمة في مناطق البطن، والخصر، والذراعين، والأرداف. يمنع تراكم الدهون تحت الجلد. يفتّح البشرة ويوحد لونها. يمنح البشرة النعومة، والنضارة، والحيوية، والشباب. يعالج الأمراض والالتهابات الجلدية. يقلل احتباس السوائل في الجسم؛ لاحتوائه على خصائص تعزز عملية التعرق. يشد البشرة والجلد المترهل.

يمنح الجلد الرشاقة والتناسق. يعزز مرونة الجلد، ويؤخر ظهور علامات التقدم في العمر، ويكافح الشيخوخة والتجاعيد. يعالج حب الشباب والآثار الناتجة عنه. يعزز إنتاج الكولاجين في الجلد. يزيل خلايا الجلد الميتة ويجددها. يخفف التشققات وعلامات تمدد الجلد. عمل كريم الزنجبيل والفلفل الحار المكوّنات: ملعقة من الفلفل الحار المطحون. ملعقة من الزنجبيل المطحون. فنجان صغير من زيت الزيتون. طريقة التحضير: ضعي الفلفل الحار والزنجبيل في وعاء نظيف، واخلطيهما بشكل متجانس باستخدام الملعقة. أضيفي زيت الزيتون إلى المزيج بشكل تدريجي مع الاستمرار بالخلط للحصول على مزيج يشبه قوام الكريم.

ضعي الكريم في عبوة نظيفة واحفظيه لحين الاستخدام. عمل كريم الزنجبيل والفلفل الحار والجليسرين المكوّنات: ملعقة من الزنجبيل المبروش. ملعقة من الفلفل الحار المفروم. فنجان من زيت الزيتون. فنجان من الماء. علبة من كريم الجليسرين. طريقة التحضير: ضعي الماء في قدر صغير على نار متوسطة حتى يغلي الماء. أضيفي الزيت، والفلفل الحار والزنجبيل. اتركي المزيج على النار لمدة عشر دقائق ثمّ أزيليه. صفّي السائل الناتج، واتركيه حتى يبرد. أضيفي السائل إلى كريم الجليسرين،
وامزجي المكوّنات للحصول على  كريم ناعم القوام. احفظي الكريم في عبوة نظيفة، وفي درجة حرارة الغرفة لحين الاستخدام. طريقة استخدام كريم الزنجبيل والفلفل الحار: نظفي المنطقة المراد تنحيفها بالماء والصابون بشكل جيد لتحفيز امتصاص الجسم للكريم. ادهني المنطقة بالكريم مع مراعاة تدليكها بلطف، وبحركة دائرية لمدة خمس دقائق على الأقل.

ضعي قطعة قطنية فوق الكريم كحاجز، لمنع انتقال الكريم إلى الملابس، وزيادة درجة حرارة الجسم، وتعزيز عملية حرق الدهون. اتركي الكريم على الجسم لمدة ساعتين على الأقل قبل الاستحمام. كرري العملية بشكل يومي للحصول على النتائج المطلوبة. ملاحظة: بالإضافة إلى استخدام الكريم يُنصح باتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية مثل المشي للحصول على نتائج مرضية.

فوائد زيت الفلفل الحار

الفلفل الحار يعود الإنسان باستعمال الزيت الحار لأكثر من 7500 عام قبل الميلاد، وكانت زراعته حصراً على أمريكا الجنوبية قبل اكتشاف كرستوفر كولومبوس لها، ثم انتشرت زراعة الفلفل الحار في معظم مناطق العالم، ومن ناحية القيمة الغذائية للفلفل الحار، فهو يحتوي على نسبة مرتفعة جداً من فيتامين ج،
وعنصر بيتا كاروتين الذي يتميز بتحوله في الجسم إلى فيتامين أ، بحسب حاجة الجسم نفسه، كما يحتوي الفلفل الحار على فيتامينات ب المتعددة، وعنصر الحديد، والمغنيسيوم، بالإضافة إلى البوتاسيوم. الفلفل الحار وصحة الجسم هناك اعتقاد شائع بين الناس أن تناول الفلفل الحار يؤدي إلى أضرار صحية جسيمة للجسم، بسبب إحساس اللهيب الذي ينتج عن أكله، إلا أنّ الأمر مختلف تماماً في الحقيقة، حيث إن مركب capsaicin الذي يتوفر في الفلفل الحار، هو المسؤول عن الطعم الحار له، وعلى الرغم من ذلك فإن فوائده للصحة عديدة وكثيرة، ومن الممكن إضافة الفلفل إلى العديد من المأكولات،

أو اقتصار استعماله على إضافة زيت الفلفل المعروف بفوائده الكثيرة. فوائد زيت الفلفل الحار يحارب الإصابة بالسرطان، فمركب capsaicin يمنع تكون الخلايا السرطانية، ويمنع انتشارها في بقية خلايا الجسم. ينقص الوزن، ويزيد معدل حرق الدهون بنسبة 30% في الجسم، كما يسرع حرق السعرات الحرارية، ويعطي شعوراً بالامتلاء والشبع. يعالج اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل عسر الهضم، كما يقضي على بكتيريا المعدة التي تسبب الشعور بالحموضة، وحرقان المعدة،

بالإضافة إلى أنها تزيد معدلات الإصابة بالقرحة وسرطان المعدة. يحمي بطانة المعدة والأمعاء من الالتهابات الجرثومية، ولا يتسبب بأي أضرار لهما، على عكس الاعتقاد الشائع بأنه ضار للمعدة. يفيد في علاج مرض السكري من النوع الأول،
بالإضافة إلى الوقاية من الإصابة به، حيث يؤدي استهلاك زيت الفلفل الحار إلى تقليل معدل الإنسولين ونسبة السكر في الدم، كما يقلل من حساسية الجسم تجاه الإنسولين، وبالتالي يحافظ على توازن معدل السكر في الجسم، ويقلل احتمالية الإصابة بمرض السكري. يقلل احتمالات الإصابة بأمراض الأوعية الدموية المتعددة، ويقلل معدلات الكولسترول والدهنيات الثلاثة في الدم، ويخفض تجمع الصفائح، وبالتالي يقلل نسبة الوفيات التي تعود لأمراض القلب والشرايين. يخفف حدة أعراض الصداع النصفي، ويعالجه، حيث يكبح فعالية المركب العصبي P المعروف بأنه المسؤول عن الإحساس بالألم. يحارب احتقان الجيوب الأنفية، ويحث إفرازات الجيوب الأنفية، مما يقلل من الإحساس بالاحتقان، بالإضافة إلى أنه يحارب الالتهابات الأنفية نظراً لخصائصه المضادة للبكتيريا

زيت الفلفل الحار من الممكن الحصول على هذا الزيت من محلات العطارة على شكل عبوة جاهزة للاستخدام، مع إمكانية تحضيره صناعياً عن طريق التقطير البخاري، أو في المنزل عن طريق وضع قرون الفلفل الحار في إناء محكم الإغلاق، ثمّ غمرها بزيت الزيتون وتعريضها لأشعة الشمس مدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع، وبذلك يكون الزيت الناتج زيت فلفل حار طبيعي مئة بالمئة ويحتوي على كلّ الخواص المطلوبة.

فوائد الفلفل الحار للتنحيف قبل الحديث عن فوائد الفلفل الحار للتنحيف لا بد من الإشارة إلى أنّ مرضى القولون العصبي لا ينصح باستخدامهم زيت الفلفل الحار، ولا تناول الفلفل الحار لأنّه يزيد تهيج القولون،
أما في الحالات الطبيعية فيتم استخدام زيت الفلفل الحار بعدة طرق على النحو الآتي: زيت الفلفل الحار كمرهم موضعي عند تدليك الكرش والأرداف وغيرها من المناطق التي تتراكم فيها الدهون الضارة باستخدام زيت الفلفل سيشعر الشخص بحرارة شديدة نتيجة فعالية الزيت في حرق الدهون، والتخلص من الشحوم. زيت الفلفل الحار كشراب يمكن الاستفادة من فعالية زيت الفلفل الحار في تخسيس الوزن عن طريق شربه أو مزجه مع الأطعمة،

ويكمن دوره في ما يأتي: تعزيز قدرة المعدة على إفراز العصارة الهضمية التي تسرع وتسهل هضم الأطعمة. ملء المعدة وإعطاء الجسم شعوراً بالشبع مما يقلل الرغبة في تناول المزيد من الطعام. كبح الشهية. زيادة معدلات الأيض. فوائد زيت الفلفل الحار العامة تقليل نسبة الكولسترول الضار في الدم مقابل زيادة نسبة الجيد منه. تقليل خطر الإصابة بالأورام الخبيثة؛ وذلك نظراً لاحتوائه على مواد مضادة للأكسدة تدمر الخلايا السرطانية. القضاء على بكتيريا المعدة. تخفيف أعراض احتقان الجيوب الأنفية. طرد البلغم والغازات والعرق من الجسم. تقوية الجهاز المناعي في جسم الإنسان، مما يزيد قدرته على مهاجمة الأجسام الغريبة سواء أكانت فيروسات أم بكتيريا أم جراثيم، ويقلل فرص الإصابة بالعدوى. تخفيف آلام الصداع والصداع النصفي.