فوائد عشبة فو تي (Fo-Ti)

عشبة فو تي (Fo-Ti) هو نبات موطنه الصين ، ويوجد أيضًا في اليابان وتايوان ، يستخدم في الطب الصيني التقليدي (TCM) كمنشط طول العمر ، كما يُعرف fo-ti باسم عشبة التسلق الصينية He Shou Wu ، الذي يعني (السيد He ذو الشعر الأسود السيد) ، في إشارة إلى أسطورة قروي كبير السن ، يدعى السيد He الذي تناول هذه العشبه ، واستعاد شعره الأسود ، ومظهره الشبابي وحيويته من جديد. [1]

أسطورة السيد هي He مع عشبة فو تي
تقول الأسطورة أن المجاعة ، ضربت قرية رجل فقير ، اسمه السيد هي ، وبينما غادر معظم الناس بحثًا عن الطعام ، والعمل المؤقت ، كان السيد مريضًا للغاية ، لدرجة أنه لم يتمكن من المغادرة ، وجمع وأكل نباتات ، وجذور برية ليمنع الجوع.

كان أحد تلك الجذور المريرة ، التي لم يأكلها القرويون من قبل ، وتدريجيًا استعاد السيد صحته ، بل وسطع بشرته ، وشعره الشيب تحول إلى اللون الأسود مرة أخرى ، وذهب ليعيش حياة طويلة وحيوية ، وأنجب ولد بعد زواجه من شابه جميلة.

الفوائد الصحية لعشبة فو تي (Fo-Ti)
في الطب الصيني التقليدي ، يستخدم fo-ti كمقوي طول العمر لشيب الشعر ، وأيضًا مكافحة الشيخوخة المبكرة ، والضعف ، والتفريغ المهبلي ، وضعف الانتصاب ، كما أن عشبة فو تي (Fo-Ti) المستخدمة عادةً هي ( fo-ti الأحمر) ، وهو الجذر المغلي في سائل مصنوع من الفاصوليا السوداء.

كما يستخدم عشب فو تي Fo-ti أيضًا في الطب الصيني التقليدي TCM لظروف أخرى ، بما في ذلك :

1- تصلب الشرايين.
2- إعياء شديد.
3- عالي الدهون.
4- الأرق.
5- وظيفة المناعة.
6- طنين.

فيستخدم الجذر غير المعالج ، المعروف باسم foi ti الأبيض بسبب لونه الفاتح ، بشكل تقليدي للإمساك ، أو يتم تطبيقه موضعيًا على الجلد ، لعلاج حب الشباب ، أو لمداواة إصابة في قدم الرياضي ، أو التهاب الجلد ، الشامبو الذي يحتوي على العشب متاح للمساعدة في مكافحة تساقط الشعر والشيب ، وعلى الرغم من أن بعض الأبحاث المختبرية ، والحيوانية الأولية ، تشير إلى أن foi ti ، قد يكون لها تأثيرات مفيدة معينة ، إلا أنه يوجد حاليًا نقص في التجارب السريرية ، لدعم هذه النتائج. [2]

الآثار الجانبية المحتملة لعشبة فو تي (Fo-Ti)
على الرغم من تاريخ استخدام عشبة فو تي (Fo-Ti) الطويل ، فقد تم الإبلاغ عن العديد من حالات التهاب الكبد ، بعد استخدام عشبة فو تي (Fo-Ti) ، وفي مراجعة 450 حالة تقرير عن تلف الكبد ، المرتبط بـعشبة فو تي foi-ti ، استنتج الباحثون أن تلك العشبة تسبب سمية الكبد ، وقد يتسبب في تلف الكبد بدرجات مختلفة ، وحتى في بعض الحالات ممكن أن يؤدي إلى الوفاة ، ومعظمها مرتبط كثيرًا بالآثار طويلة المدى ، وجرعة زائدة من المخدرات.

ذهب باحثو التقرير إلى القول إن تلف الكبد المرتبط بـعشبة فو تي foi-ti ، قابل للعكس وأنه بعد العلاج النشط ، يمكن علاج الغالبية ، ونادرًا ما يصاب الأشخاص بطفح جلدي تحسسي بعد تناوله كملين منشط ، وقد يسبب آثار جانبية بما في ذلك البراز الرخو ، والإسهال.

وقد ارتبط أخذ أكثر من 15 جرامًا من الجذر المعالج ، بالخدر في الذراعين والساقين ، واختبرت إحدى الدراسات 32 نباتًا ، تستخدم لانقطاع الطمث في الطب الصيني التقليدي ، ووجدوا أن عشبة فو تي لديها أكبر نشاط استروجين.

فيجب على الأشخاص الذين يعانون من سرطانات الثدي ، ذات الصلة بالإستروجين في الثدي ، والمبيض والرحم ، والبروستاتا ، على وجه الخصوص ، تجنب إف تي آي ، حيث إن تأثير التأثير الهرموني على البشر غير معروف.

كما يجب على النساء والأطفال ، والحوامل والمرضعات ، عدم استخدام هذا الدواء ، حيث يؤثر فو تي Fo-ti على مستويات السكر في الدم ، خاصة عند مرضى السكري ، ولا ينبغي أن يؤخذ في الأسابيع السابقة للجراحة ، وقد يتفاعل فو تي Fo-ti سلبًا ، مع الأدوية مثل الديجوكسين ، والملينات المنشطة ، وعقاقير السكري ، ويمكن أن يتفاعل أيضًا مع الأدوية التي تؤثر على الكبد ، مثل الأيبوبروفين ، والوارفارين ، والأميتريبتيلين.

كما لم يتم اختبار المكملات من أجل السلامة ، وبسبب حقيقة أن المكملات الغذائية غير منظمة إلى حد كبير ، قد يختلف محتوى بعض المنتجات ، عما هو محدد على ملصق المنتج ، وضع في اعتبارك أن العلاج الذاتي للحالة ، وتجنب أو تأخير الرعاية القياسية ، قد يكون له عواقب وخيمة.[3]

الجرعة والتحضير
لا توجد بيانات علمية تقليدية كافية ، لتوفير جرعة موصى بها من عشبة فو تي Fo-ti ومع ذلك ، فإن الجرعة القياسية المدرجة في دستور الأدوية الصيني ، هي 3-12 جرامًا يوميًا ، وعلى وجه التحديد ، يتم استخدام 3-6 جرام من المستخلص الخام ، و / أو 6-12 جرام من المستخلص المعالج ، وفقًا لقاعدة بيانات الأدوية الطبيعية ، قد تعتمد الجرعة المناسبة لك على عدة عوامل ، من بينها العمر ، والجنس ، والتاريخ الطبي ، فلابد من التحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك ، للحصول على المشورة الشخصية ، قبل البدء في تناول عشبة فو تي Fo-ti.

الأشكال الدوائية لعشبة فو تي (Fo-Ti)
يتوفر عشبة فو تي Fo-ti في شكل خام ، كمسحوق ، أو مستخلص أو في شكل كبسولة ، وقد يتم دمجها أيضًا مع منتجات أخرى ، ولسلامة وفعالية foi-ti ، عند دمجها مع الأعشاب ، أو المركبات الأخرى ، غير معروفة ، فإذا اخترت شراء عشبة فو تي fo-ti ، أو أي مكمل آخر ، فإن المعاهد الوطنية للصحة (NIH) ، توصي بالبحث عن ملصق الحقائق التكميلية على المنتج الذي تشتريه.[4]

حيث تحتوي هذه التسمية على معلومات حيوية ، بما في ذلك كمية نشطة المكونات لكل وجبة ، والمكونات المضافة الأخرى (مثل الحشوات ، والمجلدات ، والمنكهات) ، كما تقترح المنظمة أن تبحث عن منتج يحتوي على ختم موافقة ، من مؤسسة خارجية توفر اختبار الجودة ، وتشمل هذه المنظمات دستور الأدوية الأمريكي ، و ConsumerLab.com ، و NSF International.

حيث لا يضمن ختم الموافقة ، من إحدى هذه المنظمات سلامة المنتج ، أو فعاليته ، ولكنه يوفر تأكيدًا على أن المنتج تم تصنيعه بشكل صحيح ، ويحتوي على المكونات المدرجة على الملصق ، ولا يحتوي على مستويات ضارة من الملوثات.

فعلى الرغم من أن عشبة فو تي foi-ti ، قد يكون لها بعض الفوائد الصحية المحتملة ، إلا أنه لا يمكن التوصية بها ، نظرًا لاحتمال حدوث تأثيرات ضارة خطيرة ، مثل تلف الكبد الحاد ، وإذا كنت لا تزال تفكر في تجربتها ، فمن الضروري أن تتحدث مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك أولًا ، قبل البدء في تناولها.

ما هى فوائد وأضرار التليو

يعد التليو ، أو الزيزفون من النباتات العشبية التي تتميز بفوائدها ، وتأثيرها الفعال على الصحة العامة لذلك تمت الاستعانة بهذا النبات في علاج العديد من الأمراض ، وداخل تكوين الأدوية ، والعقاقير الطبية فيكثر تواجده في شمال أوروبا ، وأمريكا الشمالية ، وبعض بلدان آسيا يعتبر من الأعشاب الغنية بالكالسيوم ، والفيتامينات الهامة التي يحتاجها الجسم لذلك يُنصح بتناوله كنوع من الأعشاب التي تمنحك الإحساس بهدوء الأعصاب ، والاسترخاء.

فوائد عشبة التليو
لعشبة التليو العديد من الفوائد التي تعود على الجسم بالصحة ، والنشاط ، والراحة النفسية ، ومنها :

تم استخدام هذه العشبة في مجال الطب البديل ، والطب الشعبي منذ القدم ، وذلك لقدرتها على تخفيف ارتفاع ضغط الدم الذي يسبب العديد من المشاكل الصحية.
يقوم التليو بدور فعال في تهدئة الحالة النفسية ، والعمل على استقرارها ، والحد من الشعور بالقلق ، والتوتر ، والعصبية فيجعل الفرد يتمتع بحالة نفسية جيدة.
يعمل مشروب التليو على حل مشكلات الهضم ، والقضاء عليها فيمنح المعدة الهدوء ، والهضم اليسير كما يقضي على اضطرابات الجهاز الهضمي.
تعزيز الاسترخاء مما يجعل الفرد يجلس ، ويستمتع بوقت هادئ ، ومميز من خلال تثبيط قدرة الفرد على التحمس للعمل ، وحب الحياة.
يعتبر من مكافحات الالتهابات فيعمل على تخفيف الالتهاب المزمن الناتج عن الأمراض التي يعاني منها الفرد.
يتميز أيضًا باحتوائه على مضادات الأكسدة التي تلعب دور كبير في تقوية ، وتدعيم الجهاز المناعي للتصدي للأمراض ، والفيروسات بالإضافة إلى منع الجذور الحرة من التكاثر ، والانتشار داخل الجسم فيقي الجسم من خطر الإصابة بالسرطان ، والأمراض المزمنة مثل مرض السكري ، وذلك من خلال توافر بعض الخصائص داخله تعمل على مقاومة السرطان ، والأمراض المتعددة.
من فوائد مشروب التليو هو قدرته الفائقة في تخفيف الألم فتمت الأبحاث ، والتجارب ، وأثبتت قدرته على تسكين الألم ، وتقليل التورم الناتج عن الإصابة بالتهاب المفاصل ، والعظام نتيجة الإصابة بالروماتيزم ، أو الروماتويد.
لعشبة التليو آثار إيجابية خاصة بإدرار البول حيث أنه من الأعشاب التي تدر البول من جسم الإنسان مما يساعد الجسم على إفراز العديد من السوائل كما أنه يعمل على تخفيف آلام الحمى ، وارتفاع درجة حرارة الجسم من خلال إفراز العرق.
يتم استخدام التليو كعلاج لنزلات البرد ، والأنفلونزا المصاحبة للسعال ، والعطس.
يساعد التليو على خفض ضغط الدم ، وتنظيم معدله داخل الجسم لحماية الجسم من الأضرار الناتجة عن ارتفاعه المفاجئ.
هناك بعض الحالات المصابة بأمراض القلب المزمنة قامت باستبدال أدوية القلب بمشروب التليو ، وأثبت كفاءة ، ونتيجة إيجابية في التخلص من مشاكل القلب ، وتخفيفها.
يساعد مشروب التليو في تعزيز النوم ، والشعور بالاسترخاء ، والنوم الهادئ العميق فهو علاج فعال لكل من يعاني من حالات الأرق ، وعدم أخذ كفايته من النوم حيث استخدمته بعض الدول كوسيلة للتخدير فله تأثر قوي على ضغط الجهاز العصبي فيسبب النوم ، والنعاس العميق.
يقي من أخطار الإصابة بالإسهال حيث أنه يتمتع بخصائص قوية مضادة للجراثيم ، والبكتريا المتواجدة داخل المعدة ، والأمعاء التي تسبب اضطراب داخل الجهاز الهضمي فتجعل الفرد يتعرض لحالات الإسهال ، أو الإمساك كما يقوم بطرد الغازات المتراكمة داخل البطن خارج الجسم فيقضي على مشكلة الانتفاخ.
يعمل على تخفيف انقباضات الرحم ، والمغص الشديد المصاحب له عند النساء ، والفتيات أثناء فترة الحيض.
يسهم بشكل كبير في علاج مشكلات الأنيميا ، وفقر الدم ، وذلك لغناه بالفيتامينات ، والمعادن المتنوعة.
وله دور فعال في تقوية بُصيلات الشعر ، ومنعه من التساقط ، وكذلك تنظيف فروة الرأس ، ومنع الحكة فيها من خلال القضاء على الجراثيم ، والبكتريا المتراكمة داخلها ، وذلك بوضع مشروب التليو على الرأس ، والفروة ، وتدليكها بشكل لطيف على هيئة حركات دائرية قبل الاستحمام.
كما من الممكن تناول مشروب التليو كنوع من المشروبات المهدئة التي تمنحك النوم المستقر ، والراحة النفسية بالإضافة إلى أنها تمد جسمك بالفيتامينات ، والعناصر الهامة له.
طرق تحضير مشروب التليو
يمكنكم إعداد مشروب التليو من خلال إحضار وعاء صغير ، ووضع به كوب من الماء ، وأوراق التليو ، وتركه حتى يغلي جيدًا ، ثم نقوم برفعه من على النار ، وتركه لمدة خمس دقائق ، ثم تصفيته ، ووضعه في كوب زجاجي ، وتناوله دافئًا فهذا أفضل من تناوله ساخنًا.
كما يُمكنكم تناوله بشكل بارد في الفصول الحارة ، وذلك من خلال نقع أوراق التليو في إناء به ماء من المساء إلى الصباح ، ثم تناوله في الصباح بادرًا لتحسين الحالة المزاجية ، وتنظيف المعدة ، والأمعاء في بداية اليوم من السموم ، والميكروبات.
وإذا كنت ترغب في تناول مشروب التليو للحصول على الراحة ، والاسترخاء ، والنوم العميق يُمكنك تناول هذا المشروب من خلال إحضار كوب ، ووضع ملعقة من عسل النحل ، ووضع ملعقة من عصير الليمون ، وأوراق التليو ، ثم صب الماء المغلي على هذه المكونات ، وتقليبها جيدًا ، وتركها لمدة خمس دقائق ، ثم تناوله في المساء فيساعدك في النوم المتواصل ، والشعور بالاسترخاء ، وهدوء الأعصاب.
كما يُمكنكم إضافة أوراق الجوافة إلى هذا المشروب فيمنحك فوائد مضاعفة كما يسهم في تعزيز المناعة ، ووقاية الجسم من الأمراض ، وتحصينه من العدوى.[1]
أضرار التليو
عند تناول التليو بمعدل طبيعي ، ومعتدل يجعلك تحصل على الفوائد ، والمميزات الخاصة به ، ولكن عند الإفراط في تناوله تتحول الفوائد إلى أضرار منها :

هناك مجموعة من البشر يعانون من حساسية تجاه هذا النوع من الأعشاب لذلك يجب عليهم ألا يتناولوا التليو حتى لا يتعرضوا لأضرار خطيرة نتيجة تناوله.
كما يحظر تناوله على السيدات الحوامل ، والمرضعات لأنه لا يوجد أي إثبات قاطع بصحة تناوله لهم لذلك من الأفضل عدم تناوله في هذه الحالات.
لا ينصح بإعداده للأطفال إلا في حالة استشارة الطبيب المختص لضمان سلامته ، وأمانه عليهم.
إذا كنت تعاني من الأمراض المزمنة ، وتأخذ لها أدوية بشكل مستمر عليك تجنب تناول مشروب التليو إلا بعد استشارة الطبيب المتابع لك حيث أنه يتفاعل مع مجموعة من الأدوية ، ويسبب العديد من المشكلات ، والآثار الجانبية.
الإفراط في تناول هذا المشروب يؤدي إلى تلف القلب ، وحدوث مشاكل خطيرة في القلب.
الإكثار من تناول مشروب التليو يعمل على الشعور بالأرق ، والسهر لساعات متأخرة مما يؤثر على صحة ، ونشاط الجسم فالإسراف في الشيء يجعل الإيجابيات تتحول إلى سلبيات لذلك عليك الالتزام بالتناول المعتدل للحصول على صحة جيدة ، والاستفادة بالفوائد دون إضرار بالصحة العامة.