فوائد أكل الاخطبوط

الأخطبوط الأخطبوط حيوان بحريّ بثماني أذرع وثلاثة قلوب، ينتمي إلى مجموعة الرّخويات أو اللافقاريّات بحيث لا يمتلك عموداً فقريّاً أو هيكلاً عظميّاً، يمتاز بذكائه بين الحيوانات، وبقدرته على تغيير لونه حين يشعر بالخطر. قد يصعب على الكثير تخيّل تناوله، لكنّه شائع كطعام عند بعض الثقافات والشّعوب،
حتّى أنّه يُعتبر من أطايب الطّعام التي لا تُقدَّم إلّا في المُناسبات الرّاقية، كما يُعرف بسعره المرتفع. إنّ الإقبال على تناول الأخطبوط في تزايدٍ مُستمرٍّ حول العالم، وينتشر خصوصاً عند دول البحر الأبيض المُتوسّط،[١] ودول شرق آسيا في اليابان وكوريا، حيث تؤكل جميع أجزاء جسد الأخطبوط، وتستخدَم في تحضير الأطباق المُختلفة أو المُقبّلات.

الأخطبوط يُؤكَل مسلوقاً، ومشويّاً على الفحم، أو مُجفّفاً مع صلصة البندورة،[١] كما يشتهر طبق الساناكجي في كوريا بأكل الأخطبوط نيئاً لدرجة أنّ أجزاء الأخطبوط النيئة تكون ما تزال تتلوّى على الصّحن،

 

ويجب توخّي الحذر عند تناولها؛ لأنّه خلال مضغها قد يتعرّض الشخص للاختناق في حالة التصاق أكواب شفط إحدى الأذرع في الحلق أو الفم.[٢] العناصر الغذائيّة في الأخطبوط الجدول الآتي يُبيّن مُحتوى 100غم من الأخطبوط من العناصر الغذائيّة الأساسيّة بحسب قاعدة بيانات وزارة الزّراعة الأمريكيّة:[٣] العنصر الغذائيّ القيمة الماء 80.2 غم الطّاقة 82 كالوري البروتين 14.9 غم الدّهون 1.04 غم الكربوهيدرات 2.2 غم الألياف الغذائيّة 0 غم مجموع السُكريّات 0 غم الكالسيوم 53 ملغم الحديد 5.3 ملغم المغنيسيوم 30 ملغم الفسفور 186 ملغم البوتاسيوم 350 ملغم الصّوديوم 230 ملغم الزّنك 1.68 ملغم السيلينيوم 44.8 ميكروغم الفيتامين ج 5 ملغم الثّيامين 0.03 ملغم الرّيبوفلافين 0.04 ملغم النّياسين 2.1 ملغم فيتامين ب6 0.36 ملغم الفولات 16 ميكروجرام فيتامين ب12 20 ميكروجرام فيتامين أ 150 وحدة عالمية، أو 45 ميكروجرام فيتامين ھ (ألفا-توكوفيرول) 1.2 ملغم الفيتامين د 0 وحدة عالمية فيتامين ك 0.1 ملغم الكافيين 0 ملغم الكولسترول 48 ملغم

فوائد أكل الأخطبوط تزويد الجسم بالمغذّيات إنّ الأخطبوط من اللّحوم قليلة الدّهون، عالية المُحتوى من البروتين، كما أنّه مُنخفض السّعرات الحراريّة.[٤] لحم الأخطبوط مصدرٌ جيّدٌ للحديد، ويُزوّد الجسم بأغلب احتياجات الرّجال من الحديد اليوميّ، وتقريباً ثلث احتياجاته للنّساء. بحسب مُنظّمة الصحّة العالميّة يُوصى بـ 8 مغ/يوم للرّجال، و18 مغ/يوم للنّساء،[٤]

لذلك فهو مُفيد في حالات فقر الدّم النّاتجة عن نقص الحديد. لحم الأخطبوط مصدر جيّد للسّيلينيوم؛ حيث إنّه يُزوّد الجسم بأغلب احتياجاته اليوميّة التي بحسب مُنظّمة الصحّة العالميّة حوالي 55 ميكروغرام يوميّاً. السّيلينيوم من مُضادّات الأكسدة الهامّة في مُقاومة الأمراض والمُحافظة على صحّة الجسم، كما أنّ السّيلينيوم مُهمّ لعمل جهاز المناعة، وله دور خاصّ في منع تطوّر فيروس مرض نقص المناعة المُكتَسب.[٥][٦] الأخطبوط مصدر من مصادر فيتامين B12 المُهمّ لصحّة الجهاز العصبيّ، والوقاية من فقر الدم المُرتبط بنقص هذا الفيتامين.[٧]

الوقاية من أمراض القلب إنّ ظاهرة قلّة انتشار أمراض القلب التاجيّة عند المُجتمعات التي تتناول الأسماك والمأكولات البحريّة قد أثارت اهتمام العلماء، ويعوز ذلك غالباً لاحتواء المأكولات البحريّة على الأحماض الدهنيّة المُفيدة (الأوميغا 3) والتي تمتلك خواصّاً مُخفِّضة للكولسترول في الدم، ولكن وعلى الرغم من احتوائه على نسبة قليلة جداً من الأوميغا 3، فقد وُجد أن تناول الأخطبوط بانتظام قد يقي من أمراض القلب، ويُخفِّض مُستويات الكولسترول والدّهون الثلاثيّة في الدم، لذلك توجّهت الدّراسات للنّظر في دور البروتينات الموجودة في الأخطبوط في تخفيض مُستويات الكولسترول.

[٨] زيادة إنتاج الحليب من اعتقادات الطبّ الصينيّ التقليديّ أنّ تناول حساء الأخطبوط مع البابايا يزيد من إنتاج الحليب لدى الأم المُرضع، وقد دَعَمت نتائج دراسة أُجرِيت في الصّين هذا الاعتقاد؛ حيث قاموا بدراسة أثر الإنزيمات الموجودة في الأخطبوط على إنتاج الحليب لدى فئران التّجارب، ووجدوا ازدياداً في إنتاج الحليب اليوميّ ومُستويات هرمونات النموّ في الحليب، ممّا أدّى إلى ازدياد أوزان صغار الفئران. وبذلك يكون الأخطبوط غذاءً مُحتملاً مُدرّاً للحليب للأمّهات المُرضعات.[٩]

اعادة تدوير الملابس

إعادة تدوير الملابس تعد فكرة إعادة تدوير الملابس من الأفكار العملية، والأقتصادية، والمفيدة لكل أفراد المجتمع، فمشكلة تكديس الملابس مع عدم الاستفادة منها باتت أمراً قديماً، فالآن يمكن تدوير الملابس بطرق سهلة، وممتعة، وإنتاج قطع جديدة، نستطيع استخدامها وبكلفة رخيصة جداً، يكفي أن يتوفر لدى ربة المنزل بعض المهارة،
والمواد البسيطة لصنع الكثير من القطع الجميلة، والمفيدة سواء أكانت من الملابس، أو الحقائب، أو الأحذية، أو الإكسسورات المنزلية وغيرها الكثير.

في مقالي هذا سأضع بين أيديكم طريقتين للاستفادة من الملابس لعمل فستان لطفلة صغيرة من قميص رجالي، وعمل حقيبة من سترة من الجوخ. عمل فستان لطفلة صغيرة من قميص رجالي الأدوات قميص رجالي. مقص. متر قياس. قطعة كبيرة من الورق لرسم الباترون. خيوط ملونة. قلم رصاص. ماكينة خياطة. إكسسوارات مختلفة. طريقة العمل نأخذ مقاسات الطفلة بواسطة متر القياس ونسجلها على ورقة جانبية.

 

نرسم الموديل على الورق بحسب المقاسات بقلم رصاص. نقص الأكمام، والياقة، ونقيس مسافة سنتمترين من جهة الكم الأيمن ونقصه بشكل مستقيم ليصل للكم الأيسر. نثبت القميص بعد أن نتخلص من الجزء العلوي منه على الورق بواسطة دبابيس، ونحدد عليه الموديل المطلوب بصابونة ملونة. نقص الموديل المطلوب، ثم نزيل الورق عن القماش، ونبدأ بخياطة أسفل القميص وتكون بمثابة ردة صغيرة للفستان. نخيط الطرف العلوي باليد بتسريجة واسعة وبعد الانتهاء من التسريج نشد الخيط المتبقي لزم القماش بالقياس المطلوب وإعطائه شكلاً جمالياً.

نخيط التسريجة بالماكينة، ثم نخيط أطراف الفستان بحسب المقاس مع إمكانية عمل بنس صغيرة عند الخصر. نأخذ الأكمام التي قمنا بقصها سابقاً، ثم نطويها بحيث تصبح قطعاً مستقيمة وطويلة، ثم نخيطها بالماكينة ونثبتها على شكل حمالات للفستان.
نزين الفستان من عند الصدر بعدد من الورد الصغير، أو أي إكسسوارات متوفرة وملائمة للفستان، وبذلك يكون الفستان جاهزاً. عمل حقيبة من سترة قديمة الأدوات سترة قديمة ويفضل أن تكون من الجوخ، أو الكتان. مقص. جهاز تذويب السيلكون. قطعة كرتون. خيوط، وإبرة. طريقة العمل نقص أكمام السترة، وياقتها ونضع القطع المقصوصة جانباً. نقص أطراف السترة السفلية لإعطائها شكلاً دائرياً جميلاً، فلا تكون الحقيبة حادة الزوايا. نخيط قاعدة الحقيبة ونثبتها جيداً. نثبت قطعة الكرتون بعد قصها بحجم قاعدة الحقيبة بواسطة جهاز السيلكون في قاع الحقيبة لتعطيها شكلاً مميزاً، ودعامة متينة لحمل الأشياء بداخلها. نطوي الأكمام ونخيطها، ثم نركبها كحامل للحقيبة. نستخدم بقية القصاصات في عمل ورود جميلة، ونثبتها على الحقيبة بالسيلكون، وبهذا تصبح الحقيبة جاهزة

استغلال الجوارب القديمة يُمكن استغلال الجوارب القديمة بإعادة تشكيلها وصُنع دُمى صغيرة جذابة وجميلة، كما يُمكن صُنع غلاف للأكواب الزجاجية لحفظها دافئة وجميلة الشكل.[١] استغلال الجينز القديم يُمكن استغلال الجينز القديم بإعادة تشكيله وصنع مناديل للسفرة سهلة الاستخدام، أو يُمكن صنع سلَّة صغيرة يُخزن فيها القرطاسية أو يُمكن قص قطعة من الجينز وتخصيصا كلُعبة للكلب.[١] استغلال القمصان القديمة يُمكن استغلال القمصان القديمة بإعادة تشكيلها لصُنع وسادة جديدة، من خلال تخييط مجموعة من القمصان مع بعضها البعض ثم يتم حشوها، أو يُمكن تمزيق ملابس قديمة لاستخدامها في عملية حشو الوسادة الجديدة.

[٢] استغلال الملابس القطنية القديمة يُمكن استغلال الملابس القطنية القديمة للمساعدة على عملية التنظيف، حيثُ يُمكن استعمال القطع القطنية في تلميع الزجاج، والأحذية، والمعادن اللامعة مثل معدن الكروم التي تُغطيه السيارات.
[٢] استغلال البلايز القديمة يُمكن إعادة تدوير البلايز القديمة لإنتاج تصميمات جديدة من خلال اتباع أحد الطرق التالية:[٣] ربط البلايز القديمة ببعضها البعض لصنع سجادة لطيفة، يُمكن وضعها عند الباب الأمامي في المنزل حيثُ ستبدو رائعة في هذا المكان. صُنع حقيبة كبيرة للتسوق، من خلال دمج البلايز مع بعضها البعض لتُصبح حقيبة مثالية وجميلة للتسوق. صٌنع رباط خاص بالكلب، حيثُ يُمكن ربط البلايز القديمة ببعضها للحصول على رباط طويل بدلاً من شراءه جاهزاً. صُنع عصابات بأحجام مختلفة تُفيد الأطفال من البلايز القديمة.

صُنع وشاح يتم إرتداؤة كأنه قطعة جديدة من خلال حياكة عدد من البلايز مع بعضها البعض. صُنع قلادات متنوعة وجذابة من خلال قص البلايز إلى قطع صغيرة للحصول على قلادة جميلة. صٌنع مناشف للصحون من خلال استغلال البلايز القديمة، ويُفضل استخدام الأقمشة التي تمتلك نسبة 100% من القطن لهذه العملية.